اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 ذو القعدة 1442 هـ - 20 / 06 / 2021 م
الاخبار
تعيين الدكتورة سعيدة جعفر مديرةً إقليمية للمجموعة ودول مجلس التعاون الخليجيرابطة أحياء مكة المكرمة تكرم عبد الحميد كاتبمريم نوفا إلى رحمة الله مريم نوفا إلى رحمة الله تكريم أشبال كشافة شباب مكة والد الكشاف طارق إلى رحمة اللهجامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل تستعد لانطلاق موهبة الإثرائي الأكاديمي لـ 168 طالباً وطالبةوزير الصناعة والثروة المعدنية يزور هيئة المساحة الجيولوجية٢٤٠ الف نحله تغطي وجه نحال الباحة السميح : ١٧٨ شركة و مؤسسة تخدم حجاج الداخل هذا العامرئيس " فرسان السلام " يهنىء " دولة الامارات العربية المتحدة " لحصولها على عضوية " مجلس الأمن " مروان يحتفل بعقد قرانه بمكةآل كعكي يحتفلون بزفاف يوسفمهدي يحتفل بزفاف انجله الكابتن أنور ومحمود تحصين الزواج باالالفة والتعاونمنصة وموسوعة توثق إنجازات السعودية منصة أول سعودي.. للبدايات شرف لايتكررأدبي الباحة والرؤية المتقدمة كبير عائلة أل الكيال في ذمة اللهوزارة "البيئة" تؤكد على ضرورة تفعيل العمل التطوعي في مجالات الرفق بالحيوانأمير تبوك يرعى حفل تخريج طلاب وطالبات جامعة فهد بن سلطان غدٍ الأربعاء نجل الشيخ " عبدالرحمن فقيه في ذمة الله أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي

نفثة مصدور

1442/9/10 الموافق: 2021/04/22 | 130 1 0


التميز-خالد مدني 
 
مُنِيت فكرة التعايش أو المواطنة بين اطياف المجتمع على كافة الأصعدة الشعبوية والقبلية بل حتى الأسرية.. مُنيت بضربات ممضة تكاد تخنقها أو تأتي عليها 
والسبب غالباً ما يكمن في ظهور الاصطفافات التي تبلورت كردات فعل غير منضبطة وغير منصفة لبعض أطياف المجتمع جراء الخوف من أمر ماأو حباً للسيطرة أو الظهور أو السرقه أو الابتزاز وقس على ذلك وسيُعْيك الحصر وأنت تنظر إلى ركام من هذه النفايات قد أثقلت  وجه الأرض وضيقت الطول والعرض يبيعون دينهم ووطنهم وأمتهم بعرض من الدنيا قليل مسعورين يلهثون وراء كل شي يلتهمون كل شيء في طريقهم وهم أعجز من أن يقدموا شيء لمجتمعهم إلا ما اضطروا إليه كأكل الميتة، دائماً ما تجدهم في الأماكن الخطأ محاطون بالأشخاص الخطأ الذين يُعَبِدون لهم طريق الانقضاض على الحقوق الخاصة والعامة يُحَشِدون لهم مقابل لعاعة يتكوموا عليها تكوم الدجاج على بقايا الطعام ليسوا بشيء فقد قيل أن اتحاد الضعفاء يساوي ضعفاً كبيرًا فسرعان ما تحيق بهم الغواسق ويعاقبوا بالظلم الذي كانوا يقتضوا وما الرتس عنهم ببعيد وندائى لأبناء بلدي العزيز بكل أطيافه بأن لا يرَبوا  الطغاة عبر تمجيدهم وإلباسهم ثياب القداسة وهم مجرد كناسة يجب التخلص منها فلنحرر أنفسنا من هذه الأصار  والأغلال التى على أعناقنا ولنُخرج هذه الأشباح من صياصيهم ونفضحهم أمام الجميع وهيئة الفساد بالمرصاد ونحن معها يداً بيد حتى نقضي عليها فالمواطنة في المجتمعات تأتي بالحب والإنصاف وبتعاون الجميع في تحقيق الأمآل وتبديد الآلام وجبر الخواطر ليسلم الجميع من المخاطر.

بقلم حسن خضر

الوسوم: مكة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات