اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
29 رمضان 1442 هـ - 11 / 05 / 2021 م
الاخبار
تماشيا مع توجيهات وزارة الصحه : رئيسة جمعية " للخير نسعى" تتلقى الجرعه الأولى للقاح كورونا مبادرة لتعزيز الروابط الاجتماعية بلدي الرياض يقترح مواقع لديوانيات لكبار السن في الأحياءبعد أن كانت مقتصره على السلال الرمضانيه فقط : فقد تعاظمت القيم الانسانية في جمعية للخير نسعى النسائية بجده الرائد الكشفي صالح حمادي إلى رحمة اللهابو عجام في ذمة اللهعقد شراكة مجتمعية بين مؤسسة أريس الوقفية ومكافحة المخدراتأدبي الباحة يعود بالرواية إلى عاصمتها الباحةمسابقة تراتيل رمضانية تستمر على اقرأ في رمضان بجوائز اكثر من 100 الف ريال العميد متقاعد ال كمال والدي حول مكتبه إلى نادي ثقافي في عروس المصائف أبو عجام الرياضي الذي لا يختلف عليه إثنين في ذمة الله فيما دشن حساب الفرع على تويتر : المالك يفتتح مقر هيئة الصحفيين السعوديين بالطائفمدير الموارد البشرية بالمدينة يزرو محافظة المهدمركز حي العمرة يكرم رئيس رابطة فرق احياء مكةعبدالعزيز شقرون إلى رحمة الله ناصر الدوسري يكرم الدكتور صالحرئيس رابطة أحياء مكة يفتتح مقرهم الجديد ويدشن حساباتها في "السوشيل ميديا"حاكم كانو يستقبل القنصل الجديد خليل أدماويدرب ....النزاهةالشاب معتز شوقي سفرجي إلى رحمة اللهنفثة مصدور
اقسام الاخبار بوح المشاعر قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن..

قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن محمد الرجب

1440/2/21 الموافق: 2018/10/31 | 1034 6 0


كانت دمشق ..


كانت دمشق و ما زالت تعانقني

طيفاً من الحب أهلُ الأرض تهواهُ

جذراً عميقاً بقاع الدّهرِ من قِدَمٍ

حشراً بها للورى في يوم ملقاه

جلَّ الإلهُ الذي بالعطر عتّقها 

و الماء من بردى كالروح عشناه

يسري جميلاً كناي ٍ قُدَّ من شجنٍ

يروي الحبيب إذا ما الوعد أعياهُ

والضفتان بهدب ٍ ناعمٍ خَضرٍ

يسقي الجفون بطلٍّ كالندى ماهُ

و يا حنين حنيني حين يُرسلني

شوقاً تمادى لظل ِّ التوت ويلاهُ

والحور كالتين في خفقٍ و في أملٍ

يهدي الروابي طلوع الزهر شكواهُ

من ذا يُجنبُني أسقامَ باصرتي

جفّت دموعي لطول الصبر أواهُ

و الطير في فننٍ رقصٌ يزيّنهُ

خيطٌ من الشمس يُعلي شدو مغناه

والياسمين يرشُّ العطر في بَذَخٍ

طلع ٌ له دمثٌ و السّحرُ سوَّاه

يا ويل قلبي و كم نادتهُ وارفةٌ

في كل حينٍ من الذكرى لمجراهُ

دنيا بنا عرضت و الناس قد نسيت

ذاك العليل بحالٍ تاه معناه

لا تجزعنّْ فطلوع الفجر باديةٌ

أبكارهُ البيضُ .. و الرحمن أعلاهُ

كم ذا جميلٌ صباح الشام ينشره

شدو العصافير حول الماء مسراه

ترنيمةٌ لخلود الحب رائعةٌ

هزارها طَرِبٌ في الروّضِ مبغاهُ

شكوى غريبٌ بداء الشوق مُبتليٌ

فمن يُزيلُ هموم الشوقِ جئناهُ

يا عشقيَ الخالد الممشوق من وجعي

دمشقُ أنت لبُرءِ الداءِ أمّاهُ 

الشاعر السوري - محسن محمد الرجب 

الوسوم: عمان _ اربد

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات