اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
7 ربيع الاول 1442 هـ - 24 / 10 / 2020 م
الاخبار
باكستان تدعم السعودية وترفض التقرير الإعلامي الكاذبة عن فريق مجموعة العمل المالي (FATF)الذيب رئيساً تنفيذياً والحارثي مشرفاً على القدمزواج إبنة محمد باحكيم الوحدة الخاصة تكرم غلام شنقيطي وأمين الحسنرواد كشافة مكة يكرمون عبدالرحيم المنيعيكشافةشباب مكة تقلد تركي نيفاوي المنديل والباج الكشفي مركز باسم خياط الخيري ينظم مبادرة سرطان الثدي لرواد المقاهي طبل يسلم درع كشافة شباب مكة للمسندآل ظفر وآل العبودي يحتفلون بزواج خالد بحضور نخبه من الوجهاء والاعيان : علاقات رابطة مكة تحتفي بنيفاوي جسار يضيء منزل دغسان مساعد قائد كشافة شباب مكه يكرم المهندس إبراهيم احتفال زعفراني وحسن بزواج عبدللهالدكتور السيالي في جولة تفقدية لمجمع اراده والصحة النفسية بجدةإدارة التعليم المستمر بمنطقة مكة تكرم المحامي ضياء العطرجي السديس : يدشن خطة وكالة المسجد النبوي لزيارة الروضة الشريفةباجبير يفتتح عيادة العلاج الطبيعي بمركز صحي الرويس أفراح آل الموسي وآل مكاويباكستان تدين هجوم ميليشيات الحوثية بطائرات مسيرة تجاه السعوديةمينالاك يعقد شراكة مع دي إم جي إيفنتس في إطار المعرض السعودي للترفيه والتسلية بهدف تعزيز قطاع الترفيه والتسلية الذي تبلغ قيمته ٦٤ مليار دولار
اقسام الاخبار المحليات الرئيس العام: جنودنا سطروا أسمى التضحيات..

الرئيس العام: جنودنا سطروا أسمى التضحيات لإعلاء كلمة التوحيد والدفاع عن مقدسات بلادنا الغالية

1442/2/10 الموافق: 2020/09/28 | 53 0 0


التميز - محمد رابع سليمان
 
كرم معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أبناء رجال الأمن الذين استشهدوا ذوداً عن ديننا ووطننا.
ورحب معاليه بأبناء شهداء الواجب، معبراً عن مشاعره تجاه رجال أمننا البواسل الذين سجلوا أسمى مواقف البطولات والشرف بتضحياتهم من أجل ديننا الحنيف ووطننا الغالي وقال: إن جنودنا من رجال أمن هذا الوطن المعطاء الذي استشهدوا وسجلوا في التاريخ التضحيات العظيمة في خدمة بلاد الحرمين ولإعلاء كلمة التوحيد والحفاظ على مقدرات بلادنا الغالية وستكون هذه المواقف وسام يضعه كل مواطن ومقيم في دولتنا المباركة على مر العصور؛ فهؤلاء هم من صدقوا ما عاهدوا الله عليه وأوفوا بالعهد عندما تركوا الدنيا بما فيها ولبوا نداء الواجب باذلين أرواحهم فداء للذود عن كلمة التوحيد وخدمة لبلاد الحرمين وطاعة لولاة أمرهم –حفظهم الله-.
وأشار السديس أن الرئاسة كانت وما زالت داعماً حقيقياً لرجال أمننا البواسل في هذه البلاد المباركة, وإننا نستبشر الخير عندما نشاهد الانتصارات الساحقة على أرض الميدان لأبطالنا الأشاوس في دحر أعداء الله، والحفاظ على حدود بلادنا وحماية مقدساتهما.
وفي الختام سأل معالي الرئيس العام المولى -عز وجل- أن يجزي قادة بلاد الحرمين الشريفين – أيدهم الله - خير الجزاء على خدمتهم للإسلام والمسلمين، وأن يديم على هذا البلاد أمنها وأمانها، وأن ينصر جنودنا المرابطين على الحدود إنه ولي ذلك والقادر عليه .



 
 

 

 
 
























الوسوم: مكة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات