اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
14 ربيع الاول 1441 هـ - 12 / 11 / 2019 م
الاخبار
مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يكّرم الفائزين في مسابقة القصة القصيرة خلال أمسية تحولت إلى سجال بين الشاعرين محمد البريكي و محمّد السكران يحملان جمهور الشارقة الدولي للكتاب على متن القصيدة أطفال "معرض الشارقة الدولي للكتاب" يسافرون عبر الزمن في "رسوم من الماضي"بطل الشرق الأوسط السعودي د. محمد المالكي يكشف أهم العقبات لمشاركة السعوديين في رالي دكارالفريق السعودي الاول لرياضة السيارات يشارك في الجولة الثالثة من بطولة المملكةإدارة نادي حراء برئاسة الهندي تتسلم مهامها رسمياً فريق رابغ يفوز بكأس بطولة ثول للكبار رؤية جديدة في الرياضة النسائيةغادة طنطاوي ضيفة ندوة عن حقوق المرأة بعد الطلاق لمجلة سيدتي.محافظ أملج يكرم رجل الأعمال الشيخ عبدالهادي الجهني ضمن الشراكة المجتمعية مركز حي المسفلة وكليه نياجرا يحتفلان باليوم الوطنلجنة الاعلام بالاتحاد العربي تقر توزيع المهام على أعضائها ، وتصدر خطتها لـ2019-2020امين عام رواد العرب المساعد يهنئه لجنة الاعلام والتوثيق على نجاح اجتماعهم الأول بمكة بِرِعَايَةِ رجلِ الاعمال " باشراحيل " كَشَّافَةَ شَبَابِ مَكَّة تَكَرُّمِ أَعْضَاء إعْلَاَمِيَّةِ الرُّوَّادِ الْعُرْبَمُفَوَّضُ رُوَّادَ الْمُجَمَّعَةِ يُسَلِّمُ اعضاء اعلامية رُوَّادَ الْكَشَّافَةِ تَذْكَارَ رِسْلِ السُّلَّامِرواد إعلامية العرب يتجولون على المسار التاريخي في مكة المكرمة رفق المبدع "بخش"رواد إعلامية العرب يتجولون على المسار التاريخي في مكة المكرمة رفق المبدع "بخش"برعاية رئيس الغرفة التجاري بمكة المكرمة إعلامية رواد العرب تختتم اجتماعها في العاصمة المقدسة باحتفال بهيجسَفِيرُ الكلمة " الاحمدي " يُسَلِّمُ أَعْضَاء إعْلَاَمِيَّةُ الرُّوَّادِ الْعُرْبَ نَسَخَهُ مِنْ كِتَابِ نَادِي الْوَحْدَةَجمعية هدية الحاج تستقبل وفد الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات
اقسام الاخبار مجتمع التميز آل التويجري و العقيلي صبرًا..

آل التويجري و العقيلي صبرًا..

1441/1/18 الموافق: 2019/09/18 | 103 5 0


التميز - غادة ناجي طنطاوي
 
قال تعالى في كتابه الكريم: “هو الذي خلقَ الموتَ و الحياةَ ليبلوَكم أيُّكم أحسنُ عملاً وهو العزيزُ الغفورُ”.
الموتُ.. كلمةٌ صغيرةٌ من ثلاثةِ أحرفٍ، تقشعرُّ لهولِها الأبدانُ، توقِظُ الرُّعبَ و تثيرُ الهلَعَ في قلوبِنا.. ما ذُكرت عندَ جليلٍ إلا و حقَّرته، وما قورِنت بعظيمٍ إلا و أذلتهُ، تثيرُ حالةً من الرعبِ في قلوبِنا و تَرتَعِدُ الفرائصُ عند ذكرِها، مخيفةٌ، غامضةٌ و ثقيلةٌ ليس فقط على النفسِ الإنسانيةِ بل حتَّى على الحيوانِ مَهمَا كانَ جبروتُه.. إذا شعرَ الأسدُ بدُنوِّ أجلِهِ فإنهُ يَهجرُ القطيعَ إلى مكانٍ بعيدٍ ليلقَى حتفَهُ هناك، أما نحنُ البشرَ فلا نملكُ من أمرِنا رَشَدا.. ننتظِرُ رحمةَ الخالقِ و نرجو عَفوَهُ عندما تحينُ ساعةُ الأجلِ.
بالأمسِ -أجاركُمُ الله- فقدَت صديقتِي اثنينِ من أولادِها في حادثِ سيرٍ مروعٍ في الولايات المتحدة الأمريكية.. شابينِ في مُقتَبلِ العمرِ، أكبرُهُم في العشرينَ و الآخرُ لم يُتمَّ الثامنةَ عشَرَ من عُمرِهِ، في لحظةٍ كانوا سَويًا.. يدورُ بينَهم نقاشٌ عن أمورٍ متفرقةٍ في الحياةِ، أحلامِهِم، امانِيهِم، طموحاتِهِم و خِطَطِهِم المستقبليةِ، و بين طرفةِ عينٍ و انتباهتِها فُجِعَت بفقدِهم، بعدَ أن اصطَدَموا بشاحنةٍ مسرعةٍ اصابت الشابينِ في مقتلٍ ففارقا الحياةَ في التَّوِّ و اللحظة، فَقَدَت صَديقتِي الوعيَ.. و عِندَما استيقَظَت.. وجَدَت نفسَها مُلطخَةً بدمائِهِم بعد أن صَعَدَت روحاهما للبارِئ.
توَقَّفَ الزَّمنُ في عَينِ صديقتِي، لفَظَت أحلامَها مع آخرِ نَفَسٍ لولديها.. انتهَى فصلٌ من حياتِها و بَدأ فصلٌ جديدٌ تَسيرُ فيهِ بمفردِها حَاملةً معَهَا كلَّ الذِّكرياتِ.. ابتساماتِهم، دُموعَهم، نظراتِ الفرحِ التي عَلَت وجُوهَهَم و آخرَ مرةٍ وقَعَت عيناها على وجهِ كلٍّ مِنهُم.. رحمَ اللهُ مَلامِحَهم التي لن تغيبَ عَنِ البالِ، أصواتًهم اللتي سَنشتاقُ لِسماعِها و أجسادًا تحتَ الثَّرَى لن يفارِقَنا الحنينُ إليها أبدًا، رحمَكم اللهُ يا مَن أوجَعَنا فَقدُهُم و رحمَ اللهُ أمواتًا ما زالوا أحياءً في قلوبِنا..
حافظوا علَى كُلِّ دقيقةٍ تجمَعُكُم بِمن أحبَبتُم فَهُم راحِلون، وما أصعبَ أن تذكرَ اسمَ شخصٍ يسكُنُ قلبَكَ تتبعُه بكلمةِ رَحمَهُ اللهُ.
إلى الغالية سحر التويجري على روح الفقيدين، أحمد و فهد العقيلي.. اسأل الله العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته، يسكنهم الجنة، يجبر مصابها و يلهمها الصبر و السلوان.

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات