اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
16 صفر 1441 هـ - 15 / 10 / 2019 م
الاخبار
رؤية جديدة في الرياضة النسائيةغادة طنطاوي ضيفة ندوة عن حقوق المرأة بعد الطلاق لمجلة سيدتي.محافظ أملج يكرم رجل الأعمال الشيخ عبدالهادي الجهني ضمن الشراكة المجتمعية مركز حي المسفلة وكليه نياجرا يحتفلان باليوم الوطنلجنة الاعلام بالاتحاد العربي تقر توزيع المهام على أعضائها ، وتصدر خطتها لـ2019-2020امين عام رواد العرب المساعد يهنئه لجنة الاعلام والتوثيق على نجاح اجتماعهم الأول بمكة بِرِعَايَةِ رجلِ الاعمال " باشراحيل " كَشَّافَةَ شَبَابِ مَكَّة تَكَرُّمِ أَعْضَاء إعْلَاَمِيَّةِ الرُّوَّادِ الْعُرْبَمُفَوَّضُ رُوَّادَ الْمُجَمَّعَةِ يُسَلِّمُ اعضاء اعلامية رُوَّادَ الْكَشَّافَةِ تَذْكَارَ رِسْلِ السُّلَّامِرواد إعلامية العرب يتجولون على المسار التاريخي في مكة المكرمة رفق المبدع "بخش"رواد إعلامية العرب يتجولون على المسار التاريخي في مكة المكرمة رفق المبدع "بخش"برعاية رئيس الغرفة التجاري بمكة المكرمة إعلامية رواد العرب تختتم اجتماعها في العاصمة المقدسة باحتفال بهيجسَفِيرُ الكلمة " الاحمدي " يُسَلِّمُ أَعْضَاء إعْلَاَمِيَّةُ الرُّوَّادِ الْعُرْبَ نَسَخَهُ مِنْ كِتَابِ نَادِي الْوَحْدَةَجمعية هدية الحاج تستقبل وفد الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات شرطة مكة: استشهاد اللواء عبدالعزيز الفغم بعد إطلاق النار عليه من صديقه وإصابة 5 من رجال الأمنوطني الحبيب مقال للكاتب : عبدالكريم هاشمالسعودية الجديدة في عامها 89 الكاتبه : نورة مروعي عسيري يومنا الوطني عنوان للمجد .. وخدمة ضيوف الرحمن هدفنا . . بقلم : أيمن فيلاليآل التويجري و العقيلي صبرًا..رائد العساف ينضم الى الفريق السعودي الأول لرياضة السياراتمحمد قستي في القفص الذهبي
اقسام الاخبار بوح المشاعر يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب..

يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب

1439/11/9 الموافق: 2018/07/22 | 651 6 0


 



  تلجأُ أنواعٌ كثيرة مِن المخلوقاتِ إلى الهروب على الدوام بفِعلٍ غَريزيّ، فإذا داهمها الخوفُ بأشكاله؛ ولّت هاربةً، تركضُ سريعاً وهي مذعورة، تنشُد الأمانَ لها ولصغارها، وتبتعد عن مَصدر الخطر، والإنسان أحد تلك الكائنات، يَقومُ بالهروبِ إرادياً ولا إرادياً مِن كلّ ما يكدّر صفوَ عيشه، ويلوذ بما يحقق لحياته الطمأنينةَ والسعادة.
قد يُرمى أحدُ الأشخاص بتهمة الجُبن والخَوَر، لأنه يَهرب في مواقف تقتضي الهروب، ولكنّ الناسَ لا يتفهّمون أسبابَ ذلك الهروب؛ فيصفونه بالجبَان، ولو عَلِموا لالتمسوا له بدلاً مِن العذر الواحد عشرينَ عُذراً، سُئل الشاعرُ والفارس عنترة بن شداد: لماذا تفرّ مِن الثورِ وأنتَ عنترة؟؛ فأجاب: وما أدرَى الثورَ أنّي عنترة؟!
لا يرتبط قرارُ الهروب بشجاعةِ أحدهم أو جُبنه، بقَدر ما يرتبط بما يمتلكه مِن الحكمة ليقرر الانسحابَ أو البقاء والمواجَهة، فربما كانت السلامةُ في الهروب دفعاً للشر واتقاءً لما لا تُحمد عُقباه، وهو ما يحقق للإنسان مكاسبَ كبيرة، أَفضَل مِن أن يتهورَ ويرتكب حماقةً تودي به في هاوية الخُسران والهلاك.
يا رفيق الحرف، ليس مِن المعقول أن تَبقَى في حالة هُروب دائم، وكأنك لِصٌ يَخشى العِقاب، عليك أن تكفّ عن الهروب بِلا سبب، إلا أن تفرّ إلى الله تعالى خائفاً تائباً، وإلى والديك معتذراً طائعاً، وإلى حياتك مستدرِكاً مُصَحِّحاً، واعلَم بأن التحلّي بالشجاعة للإصلاح خيرٌ مِن اتخاذِ الهروب مَخرجاً دائماً.


* يوسف بخيت الزهراني .
* كاتب صحفي _ السعودية .

 

الوسوم: الباحة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات