اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
17 ذو القعدة 1440 هـ - 20 / 07 / 2019 م
الاخبار
اللجنة التنفيذية للخدمات الأرضية تقف على سير العمليات التشغيلية بمطار المؤسسبطل الراليات السعودي الاول محمد المالكي: فخور وانا اشاهد احتضان المملكة لبطولة الراليات الدوليةالمسيعيد يستهل ليلته بالوطن على مسرح بلجرشي ضيوف منتدى الباحة الاستثماري .. بلجرشي السياحة ومستقبل المشاريع الواعدةوكيل إمارة الباحة يرعى سباق السرعة للخيل العربية الأصيلة على كأس إمارة المنطقة*إزالة (130) حظيرة أغنام ضبط (34) مخالف ومصادرة الإبل السائبة وأكثر من (11) طن مواد غذائية ببلديات مكةضبط معمل جبس عشوائي بحي العمرة ومعمل خياطة مخالف داخل عمارة سكينة بحي المسفلة بمكةنائب أمير مكة يفتتح المعرض الإثرائي للصحابة رضي الله عنهم"القصبي" يستعرض مع مجلس إدارة شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني مشاريع الشركة وخططها المستقبليةبعد إعادة تشكيل اللجنة : الغامدي رئيسا لمجلس إدارة التنمية الإجتماعية الاستاذة بتول شقير : جده لأول مرة مدير جامعة الباحة يجتمع بالرئيس التنفيذي لشركة SN الألمانيةالنحال الغيلاني يكشف أسرار عسل المورينجا النادر بمهرجان الباحةفعاليات يومية لـ "ركن الطفل " بحديقة الفراشة بمحافظة المندق. أول طلائع حجاج البحر يصلون ميناء جدة الإسلاميمراكز المراقبة الصحية بجدة تواصل تقديم خدماتها لضيوف الرحمن مدير صحة جدة يتفقد مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز الدوليصحة جدة تدرب منسوبيها المكلفين لخدمة ضيوف الرحمنأمير منطقة الباحة يدشن فعاليات معرض الدفاع المدني تحت شعار : الوقاية هي الغاية الباحة : بلدية القرى تسخّر طاقاتها لمهرجان الأطاولة
اقسام الاخبار تقارير وحوارات اليوسف: المراكز الثقافية هي الواقع الجديد..

اليوسف: المراكز الثقافية هي الواقع الجديد

لقاء وحوار : نقلاً عن الزميله الحياه .

1439/9/30 الموافق: 2018/06/14 | 707 4 0


 

علي اللغبي _ التميز .
نقلاً عن الزميله صحيفة ( الحياة ) .


يرى الأديب خالد اليوسف أن التحولات الإدارية التي أرادتها وزارة الثقافة والإعلام في الأندية الأدبية أضرت بمعملها ومعطياتها، ما أدخلها في صراعات، مؤكداً أن المثقف السعودي بات يميل إلى المراكز الثقافية لشموليتها، ولأنها باتت واقعاً جديداً، نتيجة للمتغيرات الثقافية، كما تطرق اليوسف للعديد من الموضوعات.. فإلى نص الحوار:

 

ماذا تقرأ هذه الأيام؟

طبيعة القراءة لديّ على خطين؛ الأول قراءة عمل اعتدت عليها منذ أربعة عقود تقريباً، وأقصد بالعمل هو المتابعة الببليوغرافية للإنتاج الأدبي في السعودية، وهذه تتطلب مني يومياً أن أقرأ كل شيء أستطيع الوصول إليه، لاستخراج معلومات الكتب التي أحصرها، وأدقق في موضوعها وتفاصيل الكتاب؛ والعمل الآخر هو وظيفتي العملية التي كانت مختصة في مجال المكتبات والمعلومات، وبخاصة القانون، ما يتطلب مني القراءة العميقة لكل كتاب يقع تحت يدي. والثاني قراءة الاستمتاع والفائدة والمعرفة والعلم، وهذه أنواع، فمثلاً القصة القصيرة لا أنقطع عنها بسبب وجود صفحات نادي القصة السعودي التي أنشر فيها يومياً قصصاً قصيرة من مختلف الدول العربية، كذلك الكتب التي تصل إليّ أحرص على قراءة شيء منها، وهكذا هي حياتي مع القراءة.

 

هل يتغير برنامج قراءاتك في شهر رمضان؟

إلى حد ما! لطبيعة شهر رمضان المبارك، وهي القراءة التعبدية التأملية لكتاب الله العظيم، الذي نؤجر ونثاب بقراءته القراءة الصحيحة.

 

ما الكتب التي يمكن أن تقترحها على الآخرين، ولماذا؟

لا يمكن أن اقترح في هذا الشهر الكريم أي كتاب وموضوع غير كتب التفسير والسير والتراجم لأعلام الإسلام، ذلك بسبب هذه الأيام الفاضلة التي لا تتكرر إلا مرة في العام.

 

هل تحرص على اقتناء جديد الكتب باستمرار؟

بالتأكيد! لأن حياتي مرتبطة بالكتب ومحتواها وعلمها وتفاصيل موضوعاتها! هذه بصفة شخصية، إضافة لحياتي العملية التي ابتدأت بتأسيس وبناء مكتبة مرجعة، فتطلب ذلك مني متابعة كل ما يتصل بموضوعاتها، والتواصل مع جميع المنافذ لاقتناء أحدث الكتب في هذه الموضوعات، أما الشخصية فإن الكتب الأدبية السعودية فرضت عليّ هذا الاقتناء والشراء والمتابعة بأي وسيلة كانت!

 

 

هل تقرأ كتباً إلكترونية، وهل تحمّل الكثير من الكتب من مواقع الإنترنت؟

بحسب أهمية وضرورة الكتب التي أمامي، إذا كان الكتاب نادراً أو موضوعه مهماً تقبلته على أي صيغة كانت ورقية أم إلكترونية أم رقمية، ولهذا في عملي الوظيفي قمت بالاشتراك مع المكتبة السعودية الرقمية وهي من أكبر المكتبات في العالم، من أجل موضوعات العمل الذي ربطنا بهذه المكتبة، أما الشخصي فلا أجمل من الكتاب الورقي، وأحمد الله أن كتب الأدب السعودي مازالت ورقية.

 

 

بوجود الكثير من الكتب في مواقع الإنترنت، هل لم تعد هناك ضرورة لوجود مكتبة؟

غير صحيح نهائياً! وبصفتي مختصاً في هذا العلم والموضوعات، أؤكد أن الكتاب الورقي سيبقى ما بقي الورق والقراءة الحرة والمكان والزمان الخاص بالإنسان، وأقصد بذلك أن الإنترنت يتطلب الطاقة وأحياناً مكاناً خاصاً من أجل التعامل مع هذه الوسيلة، بينما الكتاب الورقي لا يحتاج أبداً لأي ظروف تهيئ الإنسان للقراءة، ستقرأ وتنغمس في الكتاب في أي ظروف وفي أي مكان، ويبقى أن الكتاب الإلكتروني والرقمي وعاء من أوعية المعلومات، حتى لو أنه سهل الوصول إلى المعلومة، وهذه طبيعة بشرية تقبل التطور والتحول والتغيير، من أجل المعرفة.

 

متى آخر مرة ذهبت إلى النادي الأدبي؟

النادي الأدبي في أي مدينة سعودية يمر في هذه المرحلة بتحولات وتغيرات ثقافية شاملة، ما أثر على كيانها وعملها وتواصل نشاطها، ولهذا زرت نادي الرياض الأدبي قبل أشهر عندما كرمت فيه، وكرم الدكتور سعد البازعي، وفي بعض الأنشطة.

 

هل تشعر بأهمية الأندية الأدبية في حياتك كمثقف؟

لا يختلف اثنان على أهمية وجود الأندية الأدبية، منذ تأسيسها عام 1395هـ، ثم مواصلة نشاطها ورعايتها ومتابعتها للأديب السعودي وما ينتجه، لكن التحولات الإدارية التي أرادتها الوزارة أثرت فيها كثيراً، وأضرت بعملها ومعطياتها منذ 1426هـ، وأدخلت في صراعات لا دخل لها بها، الآن وبعد هذه المتغيرات الثقافية لنكون أكثر صراحة ووضوحاً، المراكز الثقافية هي الواقع الجديد في المملكة، لتعلن الوزارة أو هيئة الثقافة بكل صدق عن انطلاقتها في كافة مناطق المملكة من خلال وجود المكتبات العامة ومباني الأندية الأدبية، أما الجمعيات فليست لها مبانٍ خاصة بها، وتدمج الأنشطة الثقافية في هذه المراكز وتنتهي الأندية الأدبية والمكتبات العامة وجمعيات الثقافة والفنون، ويتم تعيين موظفين رسميين لإدارة هذه المراكز التي ستكون شاملة لكل الفنون والآداب والمعارف والعلوم، هذا هو الواقع الجديد الذي يرغبه المثقف.

 

ما الذي ينقص المثقف في السعودية؟

المثقف السعودي يحتاج إلى أشياء كثيرة، وأهمها الرعاية المادية وتفاصيلها واسعة ومتفرعة، والرعاية الصحية، وهذه كذلك تحتاج إلى ملفات أكثر، ربما هذان المطلبان هما الأكثر إلحاحاً وأهمية في ظل هذه الظروف الصعبة في حياتنا المعاصرة.

 

أي حفلة ذهبتها من الحفلات التي نظمتها هيئتا الترفيه والثقافة، وماذا كان شعورك؟

قبل هيئتي الترفيه والثقافة أنا من عاصر وعمل في جمعية الثقافة والفنون سنوات طويلة، ولهذا ليس غريباً عليّ الحفلات الفنية والثقافية التي تُنظم، أما بعد وجود هاتين الهيئتين فإني لم أستطع الحضور لأي حفلة أقيمت بسبب عجيب وغريب، كلما أعلن عن حفلة وشعرت أنها قريبة من ذائقتي ومتعتي وخططت لحضورها، يحصل عندي ظرف صعب يمنعني منعاً باتاً من الحضور، وليس بعد الموت من شدة وصعوبة، وتتكرر هذه الحالة – موت أحد الأقارب – فقررت ألا أحضر أي حفلة.


حدثنا عن مشروعك الذي تشتغل عليه هذه الأيام، وما مدى اختلافه أو اتساقه مع تجربتك؟

تجربتي تسير في خط واحد، الكتابة الإبداعية، والكتابة البحثية الببليوغرافيا، والتراجم والسير، ودراسة الأدب السعودي، أما بالنسبة للإبداع فهو بخير، وأجهز لمجموعتي القصصية التاسعة قريباً، أما العمل الببليوغرافي فهو متواصل لاتصاله بالإنتاج الأدبي السعودي، وكتابي السنوي بل نصف السنوي متواصل: حركة التأليف والنشر الأدبي في المملكة العربية السعودية، وأحاول قريباً أن أصدر للنصف الثاني من 2017، لكن عملي الأكبر «معجم الأدباء السعوديين»، الذي أعمل عليه منذ سنوات فهو في مراحله الأخيرة، وأتمنى أن يصدر مع بداية العام1440هـ.

اليوسف يرى أن الكتاب الورقي سيبقى ما بقي الورق والقراءة. (الحياة)

أعد الحوار الاستاذ / علي اللغبي .

 

الوسوم: الرياض

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات