اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
4 شعبان 1439 هـ - 20 / 04 / 2018 م
الاخبار
انطلاق مهرجان الرحالة " فري ترافيلرز أوورد " في مدينة ميلانو بالتعاون مع فريق رحالة الامارات بريطانيا تدعو لفتح تحقيق دولي في الهجوم الكيماوي على دوما السوريةولي العهد يصل إلى فرنسا في زيارة رسمية«الصحة»: أرقام إصابات الجرب غير الرسمية خارج مكة غير صحيحةغيداء وذاكره تأبى النسيان جمعية الأطفال المعوقين بمكة تستقبل غداُ زوار معرضها السنوي سعودية 9جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة تنظم معرض سعودية (9)تحت رعاية صاحبة السمو الأميرة / الجوهرة بنت حمد التويم.بحضور نخبة من المجتمع ومحبي الفنان : تكريم الفنان ابوسراج مجلس جمهور الإتحاد في المدينة المنورة يكرم اعضاء المجلس من الموهوبين البارزين بمعرض الكتاب بمديمة الرياض : لطيفه عبدالله توقع غرق نواعم " سعود الطبية " يعرضن إبداعاتهن الفنيةإمارة عسير : رفع الحظر عن عضو الإفتاء الحجري مقتصر على منبر الجمعة فقطأمسية شعرية عربية للشعراء العرب في اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين جدارية للترحيب بسمو نائب أمير المنطقة بتعليم عسيرخيرية طبب في زيارة "بر أبها" أمير وأهالي عسير يستقبلون تركي بن طلال غدا ... الثلاثاءتدشين قاعة الشهيد " الوادعي " بابتدائية بريدة بن الحصيب بأحد رفيدة أمير عسير يرعى حفل تخريج حفظة القرآن الكريم بالمنطقةأدبي جدة يُشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب بإصدارته الجديدةأدبي جدة يفوز كتابه الحراك النقدي بجائزة وزارة الثقافة والاعلام
اقسام الاخبار الأخبار الدولية وزير الدفاع البريطاني : نعتز بالعلاقات الوثيقة..

وزير الدفاع البريطاني : نعتز بالعلاقات الوثيقة مع دول الخليج العربي وأمنه هو امننا

1439/3/21 الموافق: 2017/12/09 | 1996 4 0


التميز - واس
 
 
أعرب وزير الدفاع بالمملكة المتحدة غافين ويليامسون عن اعتزاز بلاده بالعلاقات الوثيقة والتاريخية مع دول الخليج العربي، مشددا في الوقت ذاته على أهمية بناء الشراكات بين الدول في كافة انحاء العالم ، واصفا إياها بالمهمة والحيوية.
 
و قال :" ان المملكة المتحدة فخورة بعلاقاتها الوثيقة والتاريخية مع كل أصدقائنا في الخليج. ان امن الخليج هو امننا فمن دون خليج آمن فان العالم سيكون اقل امانا ، لذلك نجدد تأكيدنا على التزامنا بهذا. ونؤمن أيضا بالدور الذي يؤديه مجلس التعاون الخليجي وهو دور حيوي لابد ان نستند اليه ونعززه".
 
وتقدم وزير الدفاع بالمملكة المتحدة غافين ويليامسون بالشكر الخاص الى عاهل البلاد المفدى جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة ومملكة البحرين من خلال العمل المشترك مع المملكة المتحدة ورؤية جلالته لتقوية هذا التحالف قديم الأمد بين البحرين والمملكة المتحدة ،ونحن مدينون له بهذه الرؤية ،لافتا الى ان الامر لا يتمحور فقط في امن البحرين ولكن أيضا امن الخليج لأنه بدون هذا الامن والسلام والازدهار سيصبح العالم اكثر غموضا وقتامة.
 
جاء ذلك خلال انعقاد الجلسة العامة الثانية من منتدى حوار المنامة تحت عنوان (الردود السياسية والعسكرية حيال التطرف في الشرق الأوسط) بمشاركة غافين ويليامسون وزير الدفاع بالمملكة المتحدة ، ومعالي د.انور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية بدولة الامارات العربية المتحدة ،وفالح فياض مستشار الامن الوطني بجمهورية العراق.
 
وأكد ويليامسن خلال كلمة له في الجلسة على ان التركيز يتمحور حول كيفية مجابهة التطرف ،متطرقا الى العمل الشائن الذي وقع في مصر منذ عدة اسابيع من خلال تفجير احد المساجد وإطلاق النار على أبرياء ،واصفا هذا العمل بالبربري والتطرف الشرير الذي تواجهه دولنا كلها ،قائلا "انه علينا أيضا الا ننسى الإرهاب الذي تواجهه البحرين وآخرها مقتل رجل شرطة وهو يقوم بواجبه جراء عملية إرهابية".
 
وتابع : ان هذا التطرف يذكرنا انه حتى بعد دحر داعش في العراق فان الخطر لم ينتهي بعد فداعش ليست بحاجة الى السيطرة على مناطق محددة من اجل نشر الذعر في مجتمعاتنا ،فهي ستسعى الى السيطرة على أماكن أخرى لتنشر فيها التعذيب والانحراف واليأس ، لافتا الى ان تهديد الإرهاب والتطرف نجده في شوارعنا ويمارس ضغوط على النظام الدولي ويهدد الأمن الإقليمي".
 
وأضاف وزير الدفاع البريطاني :" ان حملتنا ضد داعش علمتنا ضرورة محاربة التطرف على كل الجهات ،فالأمر لا يتعلق فقط بالقوى العسكرية ولا منع المقاتلين من اجتياز الحدود او وضع حد لوسائل الدعم المالي التي تستفيد منه تلك القوى المتطرفة ،ولكن علينا أيضا نواجه الإرهابيين في العالم الافتراضي كما هو تماما في العالم الحقيقي وان نتغلغل في قنوات الاتصال الخاصة بهم ،وان نغلق وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها وان نعمل مع مزودي خدمة الانترنت لإزالة المضمون الإرهابي وتوقيف مواقعهم ، وعلينا أيضا ان نعرف انهم يحاولون التأثير على الشباب في مجتمعاتنا".
 
وأشار إلى ان علينا ان نربح معركة الأفكار والقضاء على فيروس التطرف الذي لا يقف عند الحدود الوطنية ولا يهتم بشأن الأشخاص الذين يصابون بالعدوى ،مبينا اننا حققنا النجاح من خلال تقليص دعاية داعش بنسبة 85 % ، من خلال وضع حد للخطاب الطائفي الذي يتمتعون بها ،والتحدي الان بهزيمة أصحاب الايديولوجيات المتطرفة أينما وجدوا من خلال محاربة رواياتهم المتطرفة والتنديد بإيدولوجياتهم المتطرفة .
 
ونوه بأن المملكة المتحدة منعت 110 من المتطرفين الأجانب من دخول المملكة المتحدة وقامت بسحب جوازات السفر البريطانية من بين 155 متطرف وستقوم بالمزيد حيث اوقفت متطرفين وقامت بترحيلهم،لافتا الى ان القانون البريطاني يمنع التحريض على الكراهية او تبرير الإرهاب .
 
وقال "نريد ان نقوم بالمزيد ولا نكتفي بالوقاية من التطرف ونريد ان نروج لاسلوب حياتنا على انه بديل افضل ،وان نظهر اننا بالفعل ندافع عن قيم الاعتدال والتسامح والعدالة للجميع. ان المملكة المتحدة لا تتراجع بل على العكس .. نحن نمضي قدما ونعمل على تعزيز الشراكات ،وفخورون بالدور الذي قامت بها المملكة المتحدة في حرب داعش من خلال شن اكثر من 1600 ضربة جوية وتدريب اكثر من 60 الف عضو من قوى الامن العراقية ،وأكدنا استعدادنا لدعم العراق طالما هم محتاجون لذلك ونحن نستثمر 10 ملايين جنية إسترليني خلال الثلاث سنوات الماضي من اجل تعزيز مكافحة الإرهاب في العراق".
 
ولفت الى انه من اجل هزيمة الإرهاب العالمي فنحن بحاجة الى شراكات عالمية اقوى ،وقد رأينا النجاح الذي حققه التحالف الدولي ضد داعش على المستوى العسكري ،ونحن بحاجة الى نفس النجاح على المستوى السياسي ،لذلك ندعم جهود ولي العهد السعودي في مكافحة التطرف من خلال التحالف الإسلامي ضد الإرهاب او المركز العالمي لمواجهة الأيديولوجيات المتطرفة ولهذا السبب أيضا ندعم الحكومة العراقية ،ونحث الشعب العراقي على ان يضمن من خلال الانتخابات القادمة الى المزيد من المصالحة وإرساء الأسس من اجل ان يكون هناك بيئة سياسية توحد كل العراقيين ضد التطرف.
 
كما طالب غافين ويليامسون بحل سياسي دائم في سوريا من اجل وضع حد للتهديد الإرهابي ،قائلا ان بشار الاسد يمثل عائقا امام السلام ،فهو استخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبه وأتاح لداعش فرصة للنمو ،فهو يمثل الماضي وليس المستقبل.
 
بدوره تطرق مستشار الامن الوطني العراقي السيد فالح فياض في مداخلته الى القرار الأمريكي بشأن القدس ،قائلا ان القدس هي بقعة مقدسة لنا جميعا وتمثل بالنسبة لليهود والمسيحيين والمسلمين نقطة يجب العمل والتحرك فيها بكامل الحرص والحساسية ،لافتا الى ان القرار لم يراعي كل هذا الأمور ،واخطر ما فيه هو انه ينقل الصراع ليس فقط من ضمن الحضارة الواحدة وإظهاره على انه صراع بين حضارتين ،وهذا الامر سيكون في صالح الإرهاب وعدم الاستقرار في المنطقة.
 
وأشار الى ان الإرهاب فكر متأصل يتجلى بأنماط مختلفة ،فالصراعات السياسية بين الدول تمثل البيئة الأساسية لترعرع هذا الإرهاب ،والأمثلة التاريخية القريبة مهمة وأساسية ،كما ان المشاكل الداخلية أيضا لها دور في توفير بيئة خصبة لانتشار الإرهاب ،ونحن نريد دائما ان نقفز على مشاكلنا الداخلية .
 
وقال " نحن في العراق نعترف بان قسم من اخطائنا قد أسهمت في توفير بيئة لانتشار الإرهاب استفاد منها كثيرا ،داعيا الدول الى التعامل مع القضايا الداخلية على انها حقائق لا يجب القفز عليها ، وضرورة الالتفات اليها لكي نوفر بيئة مقوضة وغير داعمة للإرهاب ..واننا في العراق نقر بان هناك مشاكل وتقصير وفي حكومة العراق اعترفنا بتقصيرنا وبدأنا في مراجعة تلك المشاكل ،وما حققنا من نصر على داعش كان جزءا كبيرا منه بسبب مواجهتنا لمشاكلنا الداخلية .
 
وأشار الى ان الامة العراقية اثبتت انها امة حية تستطيع تجاوز المحن ،واستطعنا ان ندير منظومة تعاون من اكثر دول العالم في حربنا ضد داعش ومن خلالها تحدثنا مع الجميع وان نكون على مستوى واحد من المشاكل الدولية ،ونحن مع كل من يحارب الإرهاب ،فهي حرب لابد منها ويجب ان يخوضها الجميع ولا نستثني أحدا وسنكون شركاء مخلصين في أي مشروع يدحض الإرهاب ويحقق الامن الإقليمي والسلامة والاستقرار والتنمية في هذه المنطقة لاعتقادنا الجازم بأننا قد خضنا العديد من الحروب غير المبررة.
 
وأشاد فالح فياض بمنتدى حوار المنامة لما يوفره من توفير أجواء إقليمية للسلام وللتنمية والاستقرار ومواجهة الإرهاب .
 
بدوره أشار د.انور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية بدولة الامارات العربية المتحدة الى ان هناك ثلاثة مواضيع أساسية يود التحدث فيها ،الأولى اننا نعمل بجد تجاه العودة الى الاستقرار بعد اكثر من عقد من الفوضى والتحديات حيث اننا رأينا تلك التحديات تؤثر على الوضع بشكل عام على ضوء الإرهاب والتطرف ونحن في الامارات نعمل على عودة الاستقرار .
واضاف : نرى ان بعض الثغرات سمحت لبعض المتطرفين الهيمنة على بعض المناطق ،لاسيما داعش في العراق وسوريا ،وهذه الثغرات تنبهنا اليها ،وان منع المنظمات الإرهابية من السيطرة على بعض المناطق والأقاليم هي درس كبير وعلينا ان نقوم بذلك ، مثل ما حدث في مواجهة داعش في العراق الذي نهنئه على ما حققه من نجاح.
 
وأضاف ان في اليمن لدينا منظمة إرهابية أخرى ،ونرى ان هناك سيناريو مماثل لسيناريو داعش ،وكل هذه الأمور مهمة للغاية فالعودة الى الاستقرار مهمة لنا ولباقي دول العالم من اجل منع الإرهاب ،فالشرق الأوسط في أوروبا وأوروبا في الشرق الأوسط ولا يمكن فصل المنطقتين .
 
وأكد على ان العودة الى الاستقرار مهمة للغاية وتدعم الدول ،لافتا الى ان الامارات تعمل يوميا وجود وضع مستقر في المنطقة ، مما سيمنع ظهور منظمات مثل داعش وغيرها من السيطرة على أراض وتمويل أنشطتها.
 
وقال ان الامر الثاني هو ايران التي تؤدي دورا تعطيليا في المنطقة من خلال نشر فن النعرات الطائفية ،والاتباع التي تشكلها ،وهذا ما نواجهه يوميا سواء مع حزب الله الذي يعمل على زعزعة الاستقرار سواء في لبنان او التي تطال بلدان أخرى مثل البحرين والكويت ونرى بصماته أيضا في اليمن ،فإيران تؤدي دورا والأتباع يستخدمون أنشطة إرهابية ونعرات طائفية تتيح لهم الحصول على بعض المنافع السياسية في هذا الوضع الحالي.
 
وأضاف انه علينا أيضا ان نقر بما يوجد من رسائل مذهبية وطائفية ، فالإمارات تعتبر نفسها دولة قومية وإذا ما كنا نسعى الى تحقيق الاستقرار والتعاطي مع فن الخطاب الطائفي سواء سني او شيعي الذي ربما هيمن على النقاشات السياسية في هذه المنطقة، والذي يقوض وضع المجموعات الأخرى.
 
وقال : اما المسألة الثالثة التي تثير اهتمامنا فهي الربط ما بين التطرف والإرهاب ،فلا يمكن ان نهزم الإرهاب دون هزيمة الخطاب المتطرف ،وهذه من المجالات التي يرى البعض ان الامارات لديها موقف صارم منها،فكل المؤشرات تقول ان الاخوان المسلمين مستعدون ان يستخدموا الدعوة الى العمل العنيف من اجل زعزعة الاستقرار في مصر ،وهذه مسالة رأيناها بشكل متكرر من هذه المنظمة ولهذا فهناك رابط واضح بالنسبة الينا ولابد من التعاطي مع التطرف والارهاب.
 
وتابع : دائما نسمع عن المقاربة المتكاملة التي تجمع ما بين السرديات والتمويل والشأن العسكري وعلينا ان نواجه هذ الخطاب المتطرف التي تبرر وتحشد وتستحدث هذا الاستقطاب ولم نعد نشعر اننا وحيدين مع هذا الامر وما حدث طوال السنوات الست الماضية اكدت اننا على صواب .
 
وأكد على ان مجلس التعاون الخليجي يضم دولة كبيرة وخمس دول صغيرة ولذلك فان كل دول المجلس لديها سياسة مستقلة ولدينا منتدى سياسي مستقل ضمن اطار مجلس التعاون الخليجي، ولكن المسألة مع قطر هي اننا نتحدث عن دولة صغيرة ولكنها غنية للغاية وتستخدم بعض من ثروتها الطائلة كمنصة لدعم المجموعات الجهادية وهذا ما شهدناه منذ بداية الربيع العربي من خلال مراهناتهم على جدول الاعمال الجهادي ،ولذلك اعتقد ان الاستجابة لمطالبنا الثلاثة عشر ستكون اطار لنقاشات بناءة،وقطر تحت ضغطنا تقوم ببعض الأمور التي كان من المفترض ان تقوم بها سابقا ،فقد قامت بتوقيع اتفاقات لكبح تمويل الإرهاب وتقوم بسن القوانين، واعتقد ان هذه الامور مسالة أساسية في مقاربتنا الشاملة.
 
وبشأن قرار الرئيس ترامب بشأن القدس قال د.قرقاش ان هذه مساءل بمثابة هبة للراديكاليين والمتطرفين الذين سيستخدمون هذا الامر لتعزيز خطاب الكراهية ليس لاهتمامهم بقضية القدس وإنما لاهتمامهم بالاستقطاب الحالي الذي نشهده حاليا.
وأشار الى انه كان يجب على الأمريكيين ان يكونوا موجودين في حوار المنامة لشرح هذا القرار لنا ،مشيرا انه كانت فرصة أخرى قد تم تضييعها وما سنراه هو محاولة لاستخدام هذا القرار من اجل تسجيل النقاط.
ولفت الى ان جزءا من دحر التطرف يقضى بإعادة تعزيز الامة واستحداث المصداقية للدول العربية ، معتبرا دور المملكة العربية السعودية ومصر والعراق كبير في مقاربتنا ،مشيدا بتقرب العراق من الكثير من الدول العربية، مبينا ان والإمارات تؤدي دورا كبيرا في هذا الصدد والأردن أيضا لها دورا مهما .
 
وقال:" رأينا بلدان مثل ايران وتركيا تؤدي دورا اكبر في ظل ضعف الدور العربي ،فعليانا ان نكون جزءا من البلدان التي تحمل هذا العبء ولا يمكننا ان نكون فقط ممولين للحصول على امننا ،بل علينا ان نكون في الصفوف الأولى من ذلك ،لا يمكن ان تكون مساهماتنا مالية فقط بل يجب ان نكون في الصف الامامي من اجل ان نتمكن من حماية امننا الداخلي".
 

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات