اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
18 رمضان 1440 هـ - 23 / 05 / 2019 م
الاخبار
أشاد بانعقاد قمتين فى مكة السديس : دور المملكة في تحقيق الأمن والسلم يأتي من عمقها الديني ومكانتها استهداف منطقة مكه بصواريخ الحوثي الايرانيه جريمة حرب "بر الجعرانة" تعلن عن شعار "المكان والمكانة"حوار خاص وحصري عبر صحيفة التميز الإلكترونية مع : الفنانه التشكيليه هاجر جمعانمسيره تثقيفيه تقيمها جمعيه ساعد للتصلب المتعدد" المودة " خمس شراكات استراتيجية تعزز استقرار الاسرة وسعادتها زار إدارة الترجمة السديس يشيد بجهود إدارة شؤون المصاحف والكتب بالمسجد الحرامبمشاركة وزارة العمل وبرنامج جودة الحياة.. إطلاق شركة "اتحاد حلول الترفيه الرياضية" خلال محاضرة "المسؤولية الاجتماعية والاستثمار في الترفيه والرياضة"غادة ناجي طنطاوي أفضل صحافية للمرة الثانية.بعد استحقاقهم اللقب بجدارة : فوز عشرة إعلاميات بلقب أفضل صحفية على مستوى قروبات النخبة الاعلامية بحضور شخصيات من الاعلام والوسط الفني : فرقة ابو سراج تقيم حفل الافطار السنوي حوار خاص وحصري عبر صحيفة التميز الإلكترونية مع : الممثلة الرائعة إسراء عماد بالتزامن مع حفل شركاء التميز 2019 م جمعية المودة تعقد اجتماع الجمعية العمومية التاسع في بادرة جديدة.. "تحفيظ الخرمة" تزيّن شوارع المحافظة بـ"صور الخاتمين"قيادة لواء الإمام سعود الكبير "الحادي عشر"بالحد الجنوبي تكرم مدير تعليم صامطة "الصميلي"العنود الخيرية تنظم سحوراً للمرة الأولى"الصميلي"مساعدًا لمدير عام فرع وزارة العدل بمنطقة جازانالأمير سعود بن نايف يبارك افتتاح فرع لهيئة الصحفيين بالأحساءمدير مرور الباحة : أجهزة رصد الجوال والحزام تعمل في ٥ مواقعمحافظ بلجرشي ابو خشيم : يتفقد مشروع جمعية اكرام المسنين
اقسام المقالات المقالات " المؤلفة جيوبهم " بقلم الكاتبة السعودية..

" المؤلفة جيوبهم " بقلم الكاتبة السعودية غادة ناجي طنطاوي

1440/2/10 الموافق: 2018/10/20 | 761 4 0


غادة ناجي طنطاوي
 
 
مع أني لست من هواة متابعي الأفلام العربية إلا أني تذكرت مشهد للفنان "عادل إمام" فى فيلم (مورجان أحمد مورجان) حصل فيه على جائزة التمثيل الأولى.
كان من المفترض أن يقول فيه " لقد وقعنا فى الفخ " لكنه نسي الجملة الوحيدة فقال "لقد فقعنا فى الوخ " ثم قال 
"لقد تشحمنا بالشحم" مما اضطر الجميع لتلقينه الجملة.
 
الشاهد هنا يذكرني بمقال قرأته يتحدث عن الأوضاع الإنسانية و عن المشهد السياسي الجاري حالياً.
و لنبدأ على الصعيد الشخصي أولاً، فكم من مرة أَحسَنَّا الظن بأشخاصٍ خذلونا في نهاية الطريق !! و كم من مرةٍ إستبشرنا خيراً بقدوم أحدهم ففاجئنا بطعنة مباغتة كسرت فينا و لو القليل من الثقة و حسن الظن بالناس !!
 
هذه الأسئلة تقودني لمنحنى آخر على الصعيد الدولي نظراً لما تمر به مملكتنا الشامخة من حرب شعواء، شَنَّها بعض الحاقدين و المغرضين عليها، رغبةً منهم في تحقيق بعض المطامع السياسية تارةً التي تتعلق بموقع المملكة الجغرافي، ثرواتنا الإقتصادية و مكانة الصدارة ضمن الصفوف الأولى التي تصدرتها دول عظيمة فأصبحنا على رأس تلك القائمة بقيادة سلمان الحزم و توجيهات محمد العزم مؤخراً.
أو لتحقيق طموحاتٍ فردية سقيمة تارةً أخرى !! كمحاولة إثبات البعض للإنتماء إلى حزب معارض لبلادي، أو تيار فكري متطرف ليس له غاية سوى إثارة الفتنة، زعزعة الأمن الداخلي، إختراق ثغرات أمنية و إحداث البلبلة بإتباع طرق اللوبي الصهيوني القديمة
 
قال الله تعالى في سورة التوبة؛
" إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ "
 
و لمن لا يعرف فإن (المؤلفة قلوبهم) قوم دخلوا في الإسلام من غير أن يرسخ الإيمان في قرارة نفوسهم وقد كان لهم تأثير في مجتمعهم بسبب مكانتهم الإجتماعية، من بينهم أبو سفيان بن حرب و يعلى بن أمية، فقد كان النبي يعطيهم نصيباً من الزكاة من أجل تأليفهم، لما لهم من مكانة في مجتمعهم القرشي.
و أنا هنا أتحدث عن فئة (المؤلفة جيوبهم)، الأبواق الناعقة، العملاء المستأجرين و عبيد المادة هؤلاء هم المؤلفة جيوبهم فعلاً شر البلية ما يضحك..
من أنتم حتى تتطاولوا على مجد و عز دولة لها تاريخ أبي كالسعودية !! أين كنتم عندما سطر الملك عبدالعزيز رحمه الله أمجادنا بدم المخلصين و عزة الأوفياء من الشعب.. و لماذا وافق ظهوركم في المشهد السياسي إختفاء بعض الدويلات من خارطة العالم و إرتفاع قيمة النفط و الريال ؟؟ و لحساب من كل هذا النعيق؟؟
منذ قديم الأزل وَجَّهَ أعداء الأمة ضرباتهم لنا سراً و علناً، وعندما علموا أنّ تنفيذ مؤامراتهم بشكل واضح قد يضر بمصالحهم مع البترول و الريال، بحثوا عن طرق أخرى فوجدوا ضالتهم بتوجيه السهام الخبيثة إعلامياً، و أصبحوا يكيلون التهم والأباطيل جزافاً، تارة بإسم حقوق الإنسان و هم أبعد الناس عنها، تارة بإسم الحضارة و هم أعدائها و تارة أخرى بإسم الحرية و هم أول من كتم أنفاسها..
 
ختاماً .. لكل عميل مستأجر، لكل بوق ناعق و لكل الحاقدين على بلادي نقول نحن مع مملكتنا قلباً و قالباً و خلفها قيادةً و شعباً.
لا تتطاولوا على مملكة أقصر تصريح لها أطول من مجد مُلوكٍ لكم، لا تتعدوا على مملكة أصغر إنجازاتها أكبر من تاريخ حُكَّامِكُم، لكل قصار القامة السياسية لا تتسلقوا حائط أمجاد دولة أعلى من قامتكم حتى لا تضطروا لاحقاً لتجبير كسر رقابكم.
و بلهجتنا الشهيرة نقول لكم؛
" علمٍ يصلكم و يتعداكم .. مِن علينا يتمنن ماله شي عندنا .. عَزِّنَا دين و موطن الله اللي عزنا"

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات