اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
4 ذو الحجة 1439 هـ - 16 / 08 / 2018 م
الاخبار
يجدد بصمته الغنائية بفكرة ذكية «ليه تقطع وصالك» تعيد الناصر إلى الواجهةجمعية الثقافة والفنون بالرياض تعيد بعض الفنون القديمة من خلال (ليالي نجد الفنية والثقافية )الشركة السعودية للخدمات الأرضية تقدم خدماتها لأكثر من مليون حاج إلى غرة ذي الحجة القنصلية العامة للجمهورية اليمنية في جدة تطلق منصة الخدمات الإلكترونيةالصبان يغادر المستشفى بعد العملية بحضور قدامي الرياضيين : ليلة تكريم الكابتن عبدالله غراب الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع تدعو القنوات الفضائية والمؤسسات الإعلامية المشاركة في تغطية موسم حج 1439 إلى الحصول على التصاريح الخاصة باستخدام أجهزة البث الفضائيالمنتخب السعودي لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة يتأهل إلى الدور نصف النهائي لكأس العالمسفير اليمن لدى سويسرا : اليمن تتعرض لتدخل سافر من إيران عبر دعمها للمليشيا ‏الحوثيةSGS تتعاقد مع شركة Inform لتطويرعمليات الشغيل الألي في مطارات المملكة ‏1000 عملية قسطرة قلبية بـ"سعود الطبية" خلال 7 أشهر " التجارة " : غرامة 200 ألف ريال والسجن والتشهير لمواطن تستر على مقيم يعمل لحسابه الخاصالحربي : معسكرات الكشافة بالحج تتفق مع محور" مجتمع حيوي " في رؤية المملكة 2030اتفاقية تعاون ثقافي تجمع ناديي جدة وحائل الأدبيين لثلاث سنواتاستقبال حافل لضيوف الرحمن التونسين ادخلت البهجة والسرور عليهم واشادوا بحسن التنظيمزمزم تقدم "مبادرة تيسير" لتغطية تكاليف علاج الفقراء وتهدف إلى صرف مليون في الأشهر القادمةالسفير الفلسطيني في السعودية يكرم مجموعة الفن الهادف للفنون التشكيليةساره أبو حيمد .. تكتب لكم : مرض التصلب العصبي المتعددوزارة الخارجية : الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجاف للحقيقةSGS تخدم 640,848 حاج منذ بداية وصولهم إلى المملكة

طفشت طلقني..!!!

1438/8/4 الموافق: 2017/04/30 | 6932 9 0


أحمد التراوري


تتصدر (كلمة العنوان )الكثير من البيوت يوميا كما تشير الدراسات بمجتمعنا وتزدحم اروقة المحاكم بقضايا الطﻻق بدرجة مخيفة وﻻمست سقف( الظاهرة ) بجدارة!
تعددت اﻻسباب وبعضها يصل حد الضحك أحيانا!
وباعتقادي من أهمها هو عدم اﻻختيار اﻻمثل سواء من طرف الزوج او الزوجة وغالبا الزوج بنظري صاحب النسبة اﻻعلى!
كيف؟ ببساطة ﻻن أغلب الشباب يتكئون باﻻختيار على (القشور ) ويهملون جوانب مهمة مثل فكر زوجة المستقبل وثقافتها وميولها وطباعها...الخ وهل تتوافق مع ما يتناغم وافكاره وطموحه وأسلوب حياته! معروف بمجتمعنا بأن أغلب الزيجات تتم بنمط تقليدي  وحين البحث عن عروس تتم المشاورات والمداوﻻت بين اﻻسرة ويصدر المرسوم من الشاب الهمام بأهم النقاط الواجب توافرها وأغلبها ﻻ يتعدى الحدود الجغرافية للمرأة(الزوجة) وهي كالتالي: شعرها طويل- نحيفة الجسم- ممشوقة القوام- واللون حسب الرغبة!!
لماذا؟ ﻻنه مع اﻻسف البعض الكثير نظرتهم للزواج نظرة متعة بالمقام اﻻول وإفراغ غرائز سرعان ما تذبل وتتشبع باﻻشهر اﻻولى وبعدها يبدأ التململ والشكوى واتنقشع القشور وتظهر العيوووب!
وﻻننسى دور اﻻسرة بالمشاركة المباشرة بهذه المأساة كيف ﻻ وهم من انصاعوا لتنفيذ وتلبية رغبات عريس الغفلة وسعيهم وتحريك فريق التحري عبر صاﻻت اﻻفراح والمناسبات للبحث عن (عروسة البحر ) الجميلة ذات الشعر الكثيف واﻻعين العسلية واللون المطلوب وووووو
متناسين السؤال عن طباعها وفكرها وأسلوب حياتها وهل يتوافق ويتﻻئم مع طباع ابنهم وهم اﻻدرى به!
ﻻيهم فاﻻهم أنها تكون جميلة تعجب الشاب ويتفاخروا بها بحضرة المعازيم فالعروسة قمر ما شاء الله..
ويتم الزواج (الباذخ) وتمر اﻻيام والليالي وتبدأ الفروقات الفكرية والسلوكية وأحيانا التعليمية بينهما ..
ﻻنغفل هنا نصيب الفتاة بالكشاركة بالفشل فايضا بعض الكثيرات يرتسم بعقلهم الباطن أن الزواج بالغالب سفر وأسواق ونزهات وكﻻم بالغرام كما بالمسلسﻻت التركية واللقطات العاطفية هي هاجسها اﻻول وباختصار تتزوج وبعقلها الباطن أن الزواج جله (دلع )
وسرعان ما يتبدل الحال المرسوم بخيالها ويحضر الواقع وتحضر المسؤلية المنزلية من طبخ وأطفال وخﻻفه وحينها يشق عليها التحمل وتعلن العصيان المنزلي وقد ترتفع رايتها البيضاء وتطلب (طوق النجاة ) طفشت -زهقت- ما أتحمل طلقني ! أو الخلع..
من اﻻخر أصبح الطﻻق طوق نجاة سواء للشاب أو الفتاة وذلك لعدم إعطاء الزواج القيمة والغاية الشرعية النبيلة لحكمة المولى عز وجل بسنه وشرعنته فالزواج رباط غليظ متين يسمو للقدسية لبناء اسرة كريمة تضخ للمجتمعات اطفال بهم ترتكز اﻻمم والشعوب نسأل الله الهداية والرشاد....دمتم سالمين
 
أحمد تراوري
مكة المكرمة
Trawri440 @gmail.com
 

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات