اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
3 ذو القعدة 1439 هـ - 16 / 07 / 2018 م
الاخبار
مع وصول أول رحلتي حج إلى جدة والمدينة الشركة السعودية للخدمات الأرضية تُسخر جميع طاقاتها التشغيلية لموسم الحجسعود وسارة في مسرحية (بساط الخير) على مسرح مدارس الرياضفي ليلة اتحاديه تكريم ابو هلال غرفة الباحة توقع عقد تشغيل مهرجان صيف القرى 39هـ برامج نوعية وفعاليات مميزةعبقر يحيي مساء الثلاثاء بأمسية عائل فقيهي ومعرض تشكيليهيئة الثقافة تدشن دار الأوبرا المصرية على أرض سوق عكاظجمعية الثقافة والفنون بالرياض تحيي ليلة فنية جمعت بين آلتي الناي والقانون (حوار الآلات) قيادات تعليمية تثني على جهود منسوبو ثانوية بلجرشي خلال الفصل الدراسي الصيفيورشة (فن المكياج المسرحي) بجمعية الثقافة والفنون بالرياضفي عام زايد الخير , جبل جليد الإمارات يروي عطش البشرية !مسؤول: أمريكا لا تستطيع تأكيد وقف إطلاق النار في سوريا والوضع قاتمقطر تخسر في لاهاي أمام الإماراتابناء الشيخ احمد بن حسن الغامدي يحتفلون بحصولهم على درجات علمية عالية أفراح الإتحاد بالكأس تتواصل القنصلية العامة للجمهورية اليمنيه بجدة لا استحداثات للرسوم ونقدم إعفاء لكثير من الحالات المعسرةالرئيس التنفيذي لشركة جبل عمر: الشركة تستثمر في صناعة جيل من القادة السعوديين من الجنسينمجموعة الحقيل تحصل اقوى شهادة اعتماد طبي دولي في العالمجمعيه الثقافه والفنون بالدمام تحتفي بالفنان والملحن ناصر الصالحبحضور الأهل والاصدقاء : الشاب ياسر بن جري يحتفل بزفافه بحضور الأهل والاصدقاء : علي الغامدي يحتفل بزفافه
اقسام المقالات المقالات الاعلام الرياضي...المشبوووه!!

الاعلام الرياضي...المشبوووه!!

1438/6/10 الموافق: 2017/03/08 | 4020 13 0


أحمد التراوري

 

من تعريفات الإعلام المتعددة( العملية التي تقوم بتزويد الجمهور بأكبر كمية ممكنة من المعلومات -الصحيحة- والحقائق الثابتة والواضحة )


والواضح والمشاهد أن الكثير ممن اقتحموا مجال الاعلام الرياضي لم يعوا أو يدركوا القيمة والمعنى الحقيقيين للإعلام ! لذا انزلقوا وشطحوا وأثروا بشريحة عظمى بالمجتمع الشغوف رياضياً..
مجتمع تكاد تكون الرياضة هي متنفسه اﻻوحد !
قد بلغ السيل الزبى من ممارسات بعض الإعلاميين من بث أفكارهم وطرحهم الغير سوي والمرتقي للسفه أحيانا والتعصب بكثير اﻻحايين!

كانوا ( مستورين ) من خلال الصحف المقروءة واﻻن مع اﻻنفجار الإعلامي من فضائيات تعج ببرامج رياضية عنوانها الرئيس الفوضى الحوارية والتشنج وبث المزيد من التعصب والعبث بعقول الطيبين من الجماهير !

البرامج المعنية كشفت وفضحت وعرت أغلب مما سموا إعلاميين ونقاد وهم للصفتين أبعد ..كيف ﻻ واطروحاتهم ونقاشاتهم خاوية من الدسم الفكري المفيد وتصل حد الملل يعلوها الصراخ وألفاظ تﻻمس سقف العيب بأغلب اﻻوقات!

نفس اﻻسماء تتكرر وتتنقل من راديو- تلفاز حاملين نفس اﻻفكار قد تختلف باختلاف ميولهم الكروية ﻻن اغلبيتهم مشجعون بصفة إعلاميين !

والمحزن والمؤسف معا بأن البعض منهم قد تجاوز الستين خريفا وﻻ زال يمتلك عقلية رجعية بآداب الحوار المفيد للمشاهد ويستمرئ باﻻسقاطات والتعصب لرأيه ولفريقه المفضل بالحق والباطل فالمهم ظهوره بمرتبة البطل جالب حقوق ناديه امام جمهور بالغالب هو مضحوك عليه نتيجة ارث فكري أشبعه ذاك اﻻعلام المغشوش!

وحتى تكتمل الصورة الحقيقية لمستوى طرحهم الفكري اﻻعلامي جاء السيد ( تويتر ) ليعري الكثير ممن كنا نقرأ لهم ورقيا ككتاب اصحاب خلق ومثالية وظهر ما يحملون  بأدمغتهم من خواء وهراء يصل للسفه احيانا مع اﻻسف وتبث الكثير من الحنق والكراهية بين انديتهم المفضلة والمنافسين!

هم شوهوا الوسط الرياضي والتنافس الشريف بين اندية وجماهير عاشقة كانت لعهد قريب تستمتع بكرة القدم بالملعب واﻻن انتقل التنافس إلى غرف باﻻستديو تضم ممثلي وابطال ومحاميي (الغفلة ) ممن سموا إعلاميين ونقادا وهم أصغر بكثير من وصف كبير وهام كهذا!

هم تخطوا سقف التعصب آخذين معهم جيلا أدمن التعصب!
ﻻنملك حين مشاهدتهم وهم يتصدرون ويترززون بالبرامج المسائية غير الضحك تارة واﻻشمئزاز تارة والحزن عليهم تارات ونتسائل : كيف ولماذا هم هنا والنخبة االمميزة من اﻻعلاميين الشرفاء للمهنة مختفين ومغيبين؟!! ومن على شاكلة الفئة اﻻولى بازدياد يوما عن آخر وبطريقة ممنهجة ولوﻻ مقص الرقيب ﻻسميناهم باﻻسماء ولكن...

نؤمن بان كل من انتمى للوسط الرياضي ذا ميول لنادي معين وهذا طبيعي وصحي لكن اﻻمانة الصحفية واﻻعلامية بمثابة رسالة ونهج ومبدأ تغلفها القيم والصدق مع المتلقين والحياد هو عنوان للنزاهة المهنية  وهذا مفقود لحد بعيد لدى أغلبيتهم مع اﻻسف!
أخيرا...الوضع بالإعلام الرياضي مزري ومريب حد الخوف ﻻ ندري إلى أي طريق يوصلنا والله المستعان...
 
أحمد تراوري
مكة المكرمة
 
trawri440@gmail.com

الوسوم: مكة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات