اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
14 ذو القعدة 1440 هـ - 17 / 07 / 2019 م
الاخبار
مدير جامعة الباحة يجتمع بالرئيس التنفيذي لشركة SN الألمانيةالنحال الغيلاني يكشف أسرار عسل المورينجا النادر بمهرجان الباحةفعاليات يومية لـ "ركن الطفل " بحديقة الفراشة بمحافظة المندق. أول طلائع حجاج البحر يصلون ميناء جدة الإسلاميمراكز المراقبة الصحية بجدة تواصل تقديم خدماتها لضيوف الرحمن مدير صحة جدة يتفقد مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز الدوليصحة جدة تدرب منسوبيها المكلفين لخدمة ضيوف الرحمنأمير منطقة الباحة يدشن فعاليات معرض الدفاع المدني تحت شعار : الوقاية هي الغاية الباحة : بلدية القرى تسخّر طاقاتها لمهرجان الأطاولةبحضور محافظ بلجرشي .. الاستثمار التشاركي يواصل جلساته امير الباحة يترأس مجلس المنطقة الخامس والتسعون للعام المالي 1440 / 1441 هـالامير حسام يرأس اللقاء الاستثماري التشاركي بمنطقة الباحةامير الباحة يدشن المعرض المصاحب لفعاليات والبرامج العلمية لمهرجان العسل الدولي الثاني عشروكيل امارة الباحة للشؤون التنموية يناقش الاجتماع التحضيري لمبادرة تأسيس الجمعيات التخصصية بالمنطقةالسعودية دولة الواجهة والمواجهة في الدفاع عن قضايا العربتعليم المخواة تواصل برامج التدريبات الصيفيةالقلطة تجذب زوار مهرجان الأطاولة التراثيفي ثالث حفلاته الغنائية بالباحة العلي يلبي رغبات جمهوره في بلجرشي مساء المندق يتوهج بأعذب الشعر مع عملاقين من شعراء المملكة يـوسـف بـخـيـت يـكـتـب لكم : ابحث عن فكرتك

نرَبِّي الأمَلْ

1433/10/26 الموافق: 2012/09/12 | 18659 34 0


نيفين نبيل محيسن

أتاني درويش في إحدى منامتي مبتسماً وَ في يديه عنقودْ عِنبْ يَقولْ : ” هنا ، عند مُنْحَدَراتِ التلالِ ، أمام الغروبِ وفُوَّهَة الوقت ، قُرْبَ بساتينَ مقطوعةِ الظلِّ ، نفعلُ ما يفعلُ السجناءُ ، وما يفعلُ العاطلونَ عنِ العمَلْ : نرَبِّي الأمَلْ . “ وَ رحلَ مُخلِفاً مِنْ بعده وشاَحاً مطرزاً بِ كمْ هاَئلْ مِنْ الأسئلة المتدلية كَ ثرياَتْ مُضيئة وَسطْ عتمة ليـلْ باَهتْ .. وَ رأسْ مُنزلق فوقْ وساَدة مثقلة بِحكاَوي مُمزقة .. وَ دمية تُنقبْ عنْ أحلاَمـهاَ وَسطْ سيناَريو مُطوقْ .. أتاَبع أنـاَ على’ الورقْ .. يَ درويش .. يَ درويش سَكبتْ شيئاً وَ رحلتْ وَ نثرتْ مشاَعر استثمرتني في تَمُّوز وردة بِ لـآ شوكْ ! وَ بقيتُ بِ قربْ ناَفذتي أقلم جَدالَةُ لَم أطأهـاَ منذ زمنْ .. وَ أقلبُ أوراَقي على’ عجـلْ .. مَـاَ بالي فقدْ كاَن حُلـماً وَ رحلْ ! كَ معزوفة غنتهـاَ فيروزْ ذاَتْ صباَح , وَ كأسْ حنة منقوشْ بِ مَاءء مِنْ سكراتْ الضبابْ , يلتهمني الوقتْ لِ أعودْ يوماً لِ الوراء .. أذكر بِ أنني حملتُ أمتعتي وَ رحلتُ بملئ قلبْ لِ المكتبة .. هجرتُ كل الأشياء حتى’ نفسي طوعاً لِ أمضي كل الوقت بينْ الكتبْ وَ الأرففْ فَ يأسرني كتاَبْ أبيضْ موشومْ بِ خطوط سوداء نسيتُ لِمنْ ! بقيتُ أنـاَ وسطْ تلكْ الأسطرْ .. أخيطْ نفسي معْ كُلْ نقطة وَ كلْ حرفْ .. حتى’ شهدتُ نفسي وسطْ نصْ لِ درويشْ تماماً كَ الذي أتاني فِ الحلمْ ! رثة هي الساَعاتْ الممتدة هنـاَ .. وَ أضنني أحتاج أن أعودْ لِ ذاكْ الكتابْ فَ أقلبْ مَـاَ بينْ الأسطرْ .. وَ مـاذا بعد النهاوندْ الذي يأتي فِ الأحلام .. وَ الذي يسكنْ طياتْ الكتابْ ! وَ أجيبْ .. خميسنْ وَ خميسنْ تُحركهـاَ صَوْلَجانٌ عجوزْ هرمة ذاتْ ملامحْ صبية تقرأ الطالعْ وَ تُتاَبعْ الأبراجْ وَ تشربْ القهوة مرة المذاقْ .. - نيفين نبيل محيسن .

الوسوم: مكة المكرمة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات